PODCAST

Min El Awal Podcast | من الأول

!حديث أسبوعي مع علي و وسام عن أحلى فيلم بالعالم

Min El Awal Podcast | من الأول

Episodes

You can listen episodes under the area!


وسام وعلي هاي المرة جرَّبوا اشي جديد: اختاروا فيلم وسام حاضروا عشرات المرات، بس علي مش شايفه ولا بعرف أي اشي عنه.

والنتيجة؟ حديث شيق عن أحد الأفلام اللي عن جد بتنحضر من الأول... مش لإشي، بس لخفتها وخفت دمها ومع انه فيلم كوميدي ولكنه مش "غبي".





***رجاءاً رجاءاً رجاءاً... اللي مش حاضر الفيلم ما يسمع الحلقة!***

يمكن بتاريخ السينما المعاصرة ما مرق على الشاشة الفضية فيلم نهايته مثل نهاية هذا الفيلم. الطريقة اللي انكتبت ونعرضت القصة فيها نوع من الشعوذة من قبل المخرج، وبتطلع من الفيلم مش عارفين مين الصادق ومين الكذاب. قد ما يتحضر الفيلم، كل مرة نكتشف إشي جديد كان المخرج مخبيه.

وسام وعلي حاولوا يدخلوا بحبكة كوباياشي وكايسر سوزه وغيرهم، وأكيد تطرقوا لموضوع قليل الأدب كيفن سبايسي.





تخيلوا معنا: انتو وأصحابكم ممثلين وممثلات من الطراز الرفيع وحابين تعملوا فيلم مع بعض. شو بتطلع النتيجة؟ فيلم اوشنز اليفن. نادرة هي الأفلام من هذا النوع اللي بتضاين كل هل سنين، بس هذا الفيلم نجح انه يكون بداية حقبة "الكول" بهوليوود. استمتاع بكل ما تحملها الكلمة من معنى وأداء جميل من الممثلين وبالذات من المخرج سوديبيرغ.





النوستالجيا شغلة كثير قوية بس بنفس الوقت خطيرة. دايماً منسترجع ذكرايات الماضي ومنقول "يا ريتني أرجع أشوف هل شغلة". الموضوع هذا برجع لكل إشي بحياتنا: أشخاص تعرفنا عليهم وأماكن زرناها... وكمان أفلام شفناها. بكون الفيلم حضرناه قبل ٢٠ سنة وعجبنا وقتها، بس لم نرجع نحضره منقول "شو هل فيلم هاد؟"

هذه الشغلة تطبق حرفياً على فيلم فورست غمب. كسَّر الدنيا بحفل جوائز الأوسكار وبسوق الأفلام العالمية، بس هلأ بال٢٠٢١؟ لا يصلح أطلاقاً.





رِجع جايمس بوند الى الشاشة الفضية بس بحلة جديدة... لم يعد الرجل الذي لا يقهر. لم يعد الجاسوس الخارق. فرجانا دانيال كريق والمخرج مارتن كامبل بدايات الجاسوس رقم ٠٠٧ وأعطونا تصوير جميل لرواية إيان فليمنغ عن بوند الناشئ. بنهاية حقبة كريغ بهذا الدور، وسام وعلي بيسترجعوا ذكراياتهم البوندية ودخلوا بحديث عن أفلامهم المفضلة ل٠٠٧.





كيف الحكومات بتغير تفكير عامة الشعب وبتخليهم يركزوا على الموضوع الثانوي وينسوا الموضوع الأساسي؟ بسيطة: بخترعوا حرب وهمية والناس بتنسى.

وهذا الشي اللي صار بهذا الفيلم الجميل ببطولة روبرت دي نيرو ودستن هوفمان. هو فعلاً من قبس الخيال، بس ما نستبعد انه -بطريقة او بأخرى- بصير نفس الشي بالواقع.





"كَانَتْ تُسَمَّى فِلِسْطِين. صَارَتْ تُسَمَّى فلسْطِين،" محمود درويش.

حديث وسام وعلي بهاي الحلقة عن الفيلم الرائع للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان، وكل ما نفكر شو الهدف من هل مشاهد البطيئة والعابرة، بيطلع معنى إلها ونلاحظ انه الفن يشابه الواقع الفلسطيني المضغوط.





في آخر حلقة من السلسلة الرمضانية، وسام وعلي بيحكوا عن الفيلم الشجاع للمخرج ريدلي سكوت -مملكة الجنة-. ليش شجاع؟ لأنه تطرق لمسألة القدس في خِضم الصراع على المدينة المقدسة.

قصة الفيلم عن كيف دافع الملك بلدوين الرابع عن المدينة في وجه جيوش المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي، وبعدين تسليم المدينة لصلاح الدين من قبل حامي المدينة باليان. إشي غريب إنه عرب ومسلمين ينتصروا بفيلم طالع من هوليوود صح؟ هذا الموضوع وغيره كثير من المواضيع انحكى عنهم بهاي الحلقة!





تنويه مهم: مش لازم تحضروا الفيلم عشان تسمعوا هذه الحلقة


شخصية البطل لهذا الفيلم مش كثير معروفة في العالم العربي والإسلامي، فوسام وعلي حبوا يلقوا الضوء علي الرحالة في زمن الخلافة العباسية أحمد ابن فضلان. سافر ابن فضلان من بغداد الى بلاد الصقالبة (بلغاريا) وتلاقى مع مجموعة من الفايكينغز، وكان أول من كتب عن عاداتهم وتقاليدهم.

قصة الفيلم مستوحى من كتاب للروائي الأمريكي الشهير مايكل كرايتون Eaters of the Dead.





فيلمنا التاني في السلسلة الرمضانية هو العمل الجبار اللي أخرجه سبايك لي عن حياة الأسطورة مالكولم إكس، أو الحاج مالك شباز. في حياته وفي مماته، مالكولم إكس قسم الناس نصفين: نصف كان يلقبه بالإرهابي والعنصري، النصف الثاني كان لهم المثل الأعلى، خصوصاً في مواقفه ضد الاضطهاد العنصري اللي كان (ولا يزال) موجود على حساب الأمريكان السود.

بس الأهم من هيك هو كان القضوى لجيل من المسلمين (غير العرب) اللي ما كان عندهم صوت في مواجهة حكومات كانت تفرق بين الأبيض والأسود، مثل أمريكا وجنوب أفريقيا.

قصة نضال وكفاح حتى الموت، وعمل سينمائي ممتاز من أحد أفضل المخرجين على مر الزمان.